Service95 Logo
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Issue #006 لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب
Collage of female rappers: Nicki Minaj, Roxanne Shante, Lil’ Kim, Cardi B, Megan Thee Stallion and Rico Nasty Parveen Narowalia

لا تزال كراهية النساء التحدي الأكبر الذي يواجه المرأة في الهيب هوب

في يوليو 2020، زعمت المغنية Megan Thee Stallion أن مغني الراب Tory Lanez أطلق النار على قدمها، بعد حفلة في منزل Kylie Jenner. تبع ذلك ضجة إعلامية كبيرة، تخلّلها الكثير من الشكوك حول صحّة حادثة إطلاق النار – إلى جانب السخرية القاسية – أكثر من الدعم لـ Megan، حتى عندما ظهرت باكية في بث مباشر على Instagram Live لتتحدّث عن الأمر. بعد أقل من شهر من هذه الحادثة، أصدرت Megan وCardi B أغنية WAP التي تصدّرت قوائم أفضل الأغاني. ما هي النظرية التي سادت شبكة الإنترنت؟ أن الحادثة السابقة ما كانت إلاّ خدعة إعلانية للترويج للأغنية. حتى لو تناسينا مقطع الفيديو الذي يصوّر Megan وهي تعرج تاركة آثار دماءٍ خلفها، فإن الفكرة الرئيسية التي يمكن استخلاصها هنا أن نجاحها كان يجب أن يأتي مقترنًا بمأساة وعنفٍ حتى يُقرّه المجتمع.

لقد كانت كراهية المرأة، وعلى وجه التحديد كراهية النساء من البشرة السوداء – والتي يتقاطع فيها التمييز الجنسي مع العنصرية – جزءًا من موسيقى الهيب هوب منذ نشأتها. في عام 1987، وجد الثلاثي من جنوب برونكس Boogie Down Productions (BDP، الذي يضم KRS-One وD-Nice والراحل Scott La Rock) أنفسهم في حرب غنائية بين أحياء مدينة نيويورك، حيث دخلت هذه الفرقة في صراع غنائي مع فرقة The Juice Crew، من كوينزبريدج. أصدرت BDP أغنية لاذعة من نوع “Diss Song” (وهو نوع من أغاني الهيب هوب التي تكون مؤلفة بكاملها تقريبًا من عبارات عنيفة بلغة سوقية بذيئة تستهدف مغني راب أو عدة مغنيين آخرين) تحمل اسم The Bridge Is Over، استهدفوا فيها السيدة الأولى لفرقة Juice Crew المغنية Roxanne Shanté بعبارة “Roxanne Shanté لا تصلح إلّا لممارسة الجنس فقط”.

بالنسبة لمغنية معارك راب لاذعة مثل Shanté، فقد كانت تلك الكلمات بمثابة الصدمة. كانت بدايتها في سن الخامسة عشرة، عندما تحدت بجرأة فرقة UTFO للهيب هوب في بروكلين بعد إصدارهم لأغنية Roxanne Roxanne، وهي أغنية يطلبون فيها معاقبة امرأة تدعى Roxanne لعدم امتثالها لمحاولاتهم للتقرب منها. تبنّت المغنية Shanté شخصية Roxanne، وأطلقت ردّها عليهم في أغنية بعنوان Roxanne’s Revenge، والتي كانت بداية مسيرتها الفنية في مواجهة منافسيها الرجال والرد على محاولاتهم لتحقير المرأة. وبعد مرور ثلاث سنوات من إطلاقها Roxanne’s Revenge، تم تقليصها وإنجازاتها إلى شيء واحدٍ فقط في أغنية The Bridge Is Over والذي لم يكن براعتها الغنائية. وكانت هذه الحادثة بمثابة سابقة لكراهية النساء في الهيب هوب. وعلى عكس The Bridge، لم تنته المعركة بعد.

“بغض النظر عن كلمات أغانيها اللاذعة، يطلب منها معجبوها دائمًا أن تهز مؤخرتها لهم أثناء الرقص، بدلاً من ذلك”

 

بعد 35 عامًا، كشفت مغنية الراب Rico Nasty في مقابلة مع مجلة XXL أنه خلال عروضها الموسيقية، كثيرًا ما يرفع الجمهور على شاشات هواتفهم كلمة “TWERK” يطالبونها فيها بالرقص بطريقة موحية جنسيًا، أثناء محاولتها لأداء الراب لهم. وقد اعترفت في نفس المقابلة بأن مطالبتهم لها بالرقص بطريقة مغرية أثناء أداء أغانيها قد تكون “أسوأ شيء” يمكن أن يطلبه المعجبون من مغنيات الراب خلال العروض. “بغض النظر عن كلمات أغانيها اللاذعة، يطلب منها معجبوها دائمًا أن تهز مؤخرتها لهم أثناء الرقص، بدلاً من ذلك”

وفي عام 2021، شهدت Rico أحداثًا مؤلمة، عندما شاركت مغني الراب Playboi Carti في جولته Narcissist / King Vamp Tour، حيث هتف معجبو Carti، ومعظمهم من الشباب البيض، باسم Carti بصوت عالٍ خلال الفقرة التي كانت تؤديها Rico، بل إن أحدهم ألقى عليها زجاجة ذات مرة. (وقد أثارت المخاوف حول صحتها النفسية في موجة من التغريدات المحذوفة منذ ذلك حين باحت بأنها كانت تبكي بحرقة حتى تنام في كل ليلة في حافلة الجولة الغنائية. حيث كتبت: “أتمنى الموت حقًا، كما تتمنونه لي، صدقوني”). وهذه هي نقطة الضعف لأي مغنية راب. فهدف تلك المغنيات هو الترويج لفنّهن، لكن مثل تلك الإيماءات التي عانت منها Rico يمكن أن تحطّم تمامًا حلم أي فنانة بينما تحاول شق طريقها في صناعة يسودها الذكور.

وطوال تاريخ موسيقى الهيب هوب، كان مفهوم كراهية المرأة هو السائد، حسبما تمليه أهواء الذكور ونظرتهم للنساء. ولكن مخاطر هذه الكراهية كانت أقل وطئًا في بدايات موسيقى الراب. وذلك لأن الهيب هوب لم تكن إمبراطورية بمليارات الدولارات كما هي اليوم، ولذك كانت حالات كراهية المرأة تقتصر مجازًا على استحواذ رجلٍ ما لامرأة رجلٍ آخر. كانت هذه الثقافة في طور النمو، وفي محاولة لتسهيل صعود الرجال، لعبت النساء دور الممرضات في لعبة الحرب هذه – وتعرّضن للإهمال حتى عند لعبهن دور الجندي فيها. وتضاعف حجم الإساءة تدريجيًا منذ ذلك الحين. عندما كان مغنو الراب يحققون ملايين، اقتصر دور النساء على الحضور كديكور إلى جانبهم، وظهرن في كثير من الأحيان كعارضات، بينما زادت فظاعة الإشارة إليهن في مواضيع الأغاني، ومنها الإشارة إليهن بالعاهرات (من ضمن أمور أخرى). يعتبر وجود “سيدة أولى” في فرق الهيب هوب خطوة مبتكرة، وعلى الرغم من أنه في اللحظة التي أصبحت فيها المرأة رمزًا للقوة، جرى العمل على وضع الأسس لتحطيم تلك المصداقية التي صرن يتمتعن بها.

“طالبت Kim بالهيمنة الجنسية كما يتمتع بها الرجال وأخذت دورها كقائدة، ما اعتبره الكثيرون استرجالًا”

لقد شاهدنا حدوث ذلك في عام 1996، عندما انفصلت المغنية Lil’ Kim عن فرقتها Junior M.A.F.I.A لتصبح نجمة. كان ألبومها الفردي الأول Hard Core بيانًا نسويًا، طالبت Kim بالهيمنة الجنسية كما يتمتع بها الرجال وأخذت دورها كقائدة، ما اعتبره الكثيرون استرجالًا. وُصفت “بالبذيئة والمبتذلة” وحُرّضت ضدها النساء الأخريات في الساحة الفنية بمن فيهن Foxy Brown. حتى إنها اتُهمت زورًا بعدم كتابتها لأغانيها، وأنها اشتهرت فقط لأنها كانت تحت ظل الفنانThe Notorious B.I.G. – حتى بعد وفاته في عام 1997. وقد كان هذا صراعًا على النفوذ والسلطة، أكثر من أي شيء آخر.

أدّى سطوع نجم Lil’ Kim الباهر إلى وضعها تحت المجهر، بل وبدى الأمر كأنها تغني حول مواضيع لا يسمح لها بذكرها. حدث هذا بينما كان مغنو الراب من الذكور يملؤون جيوبهم بالأرباح، وكانت كلمات أغانيهم تتمحور حول المخدرات والجنس والمال. وعندما غنّت Kim عن نفس هذه المواضيع، صُنّفت على أنها “قذرة”

لم يحبط هذا عزيمة Lil’ Kim، بل استمرت في تطوير مسيرتها الفنية. أصبحت بمثابرتها قدوة لمغنيات الراب، وألهمتهن صراحتها التي لم تتخلّ عنها حتى يومنا هذا. وتتّبع اليوم العديد من المغنيات الأخريات مثل Trina، وNicki Minaj، وCardi B، ومؤخرًا Megan Thee Stallion النهج الذي رسمته لهن Lil’ Kim، والذي يتمثل في الحديث عن الجنس والهيمنة الجنسية في الأغاني. وعلى عكس الاعتقاد الشائع، لا تتعلّق الأغاني بالجنس من أجل الحديث عنه فحسب، وإنما تهدف لإعادة القوة إلى أيدي النساء.

حقّق هذا الملايين لموسيقى الهيب هول، ويوجد الآن العديد من النساء اللاتي يؤدين هذه الأغاني. إلا أنه لا يزال يتعيّن على النساء الدفاع عن حقهن في التعبير عن أنفسهن. منذ حوالي 25 عامًا، تم ابتكار اسم للأغان التي أدتها Lil’ Kim. حيث أطلق عليه “الجنسية المفرطة”، للدلالة على مستوى مرتفع من الإيحاءات الجنسية يتجاوز الأنماط السائدة. تطوّر هذا المصطلح الآن وأصبح “الإيجابية الجنسية”، ولم يأت هذا المصطلح من صلب صناعة موسيقى الهيب هوب. وإنما جاء التغيير في التسمية انعكاسًا لتغيير في المنظور المجتمعي حيث شهدت قطاعات مثل العمل في مجال الجنس تغيّرًا كاملاً في سرديتها مقارنة بالماضي.

ورغم تغيّر الأزمان، لا تزال صناعة مثل الهيب هوب تنفر وتعارض سماع صوت النساء يناقشن موضوع الجنس؟ وتطرقت فِرق بما في ذلك City Girls، إلى غياب المنطق في هذا الأمر، وأشارت إلى أنه فور تطرّق النساء للموضوع ذاته الذي تطرق إليه الرجال في أغانيهم، يسود الاستياء. وأعربت Nicki Minaj عن رأي مشابه، وتساءلت عن سبب عدم مشاركة فنانة بمكانتها هي في حوارات صدارة الإنجازات ” GOAT”، بينما يرحب بالرجال الذين حققوا إنجازات أقل منها بكثير في تلك الحوارات.

“كلمات الأغان التي طالما استخدمها مغنو الراب للسيطرة على النساء والتقليل من شأنهن أصبحت الآن الحبر في أقلام مغنيات الراب”

 

في هذه الأيام، تتلخّص كراهية المرأة في ثقافة الهيب هوب في مصطلح الهيمنة. بلغ نجاح مغنيات الراب ذروته، وصار هناك نساء متصدّرات في موسيقى الراب أكثر من أي وقت مضى. تحقق المرأة الآن نجاحات فيما كان يعد لوقتٍ طويل بـ “مضمار الرجال”. كلمات الأغان التي طالما استخدمها مغنو الراب للسيطرة على النساء والتقليل من شأنهن أصبحت الآن الحبر في أقلام مغنيات الراب. النساء الآن مسؤولاتٍ عن سرديتهن، ما يشكّل تهديدًا للرجال (ولبعض النساء، لسوء الحظ)، مما أدى إلى تأجيج مشاعر مضللة. تسبب هذا في مضاعفة لكراهية النساء في موسيقى الهيب هوب، تؤججها الانتقادات من وسائل الإعلام، والفنانين، وشركات التسجيل، ووسائل التواصل الاجتماعي/المعجبين، الأمر الذي يحول دون التوصّل إلى حل جذري لهذه المشكلة.

شهدنا هذا الأمر عندما أصدرت Cardi B و Megan Thee Stallion أغنية WAP المذكورة أعلاه في عام 2020. حيث تعرّضتا لانتقادات شديدة بسبب محتوى أغنيتهما والعبارة التي استعيرت من DJ Frank Ski، والتي تتضمن عبارة “هناك بعض العاهرات في هذا المنزل”. أعتبر إطلاق Frank على النساء كلمة “عاهرات” أمرًا عاديًا ومقبولاً، ولكن ذلك لم يعد مقبولاً عندما أخذت Cardi وMeg عبارات من كلامه وأضفنا عليه كلمة “فَرْج”.

أدت أغنية WAP التي تصدّرت قوائم الأغاني إلى تطوّر الحديث عن موضوع “الجنسية المفرطة”، حيث أُطلق على موسيقاهم اسم “راب الفرج” و “راب المتعرّيات”، مؤكدين على أن الحماس المفرط في الحديث عن الجنس لا يفسد الهيب هوب فحسب، بل يرسل رسالة خاطئة إلى العالم. يمكننا مناقشة هذا الأمر طوال اليوم والتنقيب في كلمات أغاني 2 Live Crew القديمة أو حساب المرات التي استخدم فيها مغنو الراب كلمتي ‘bitch‘ و’ho‘ للدفاع بطريقة أو بأخرى عمّا يتم انتقاده في نفس الوقت في أعمال Cardi B وأي مغنية راب تتحدّث عن الجنس. ولكن هذا لن يجدي نفعًا، وربما لن يغير النتيجة أبدًا.

على مدى العقود الأربعة الماضية، كان هناك بصيص أمل (أو ربما أمنية) أنه بمرور الوقت، ستطغى إسهامات النساء في ثقافة الهيب هوب على الصور النمطية التي فرضها عليهن الرجال والنساء على حدٍ سواء. وتدريجيًا، نشهد تكرّر قصص نجاح مغنيات الراب. وهذا ما يساعد على التخلّص من السرد القائل “لا يمكن أن يكون هناك إلا امرأة واحدة” و أنه في حال وجود أكثر من امرأة في مجال ما، فعليهن بالتأكيد أن يبغضن بعضهن. وتعمد هذه المشاعر إلى تأجيج الصراع بين النساء، ولكنها لا تضرّ بالأرباح التي تحققها إدارات التسويق لدى شركات التسجيل والإنتاج. يُعدّ هذا جزءً من طيف التحامل الجنسي المتمثل في تأطير النساء والإيحاء بأن عواطفهم جيّاشة تُصعِّب عليهن التعامل مع المنافسة. ومن ناحية أخرى موضوع إشراك النساء في الحوارات حول الجنس وأجسادهن، في عالم يمكن القول إنه أبقاهن رهائن لكراهية المرأة في عالم الرجال.

فها نحن نشهد عالمًا تُعد فيه الهيب هوب من الأنواع السائدة في صناعة الموسيقى – فهي تحظى بأكبر قدر من النجاح والمسؤولية في عالم البوب وتُحقّق أرباحًا بمليارات الدولارات. وكذلك، نرى عددًا أكبر من النساء يحققن النجاح في هذا النوع أكثر من أي وقت مضى. ويمكن لكلتا الحقيقتين أن تتعايشان معًا. مع حلول الذكرى الخمسين لظهور موسيقى الهيب الهوب العام المقبل، فإن الطريقة الوحيدة للتخلّص من تلك الأحكام الخاطئة هي من خلال فهم أن النساء لسن متفردات عن الرجال: لا في الأغاني، ولا في الشخصية، ولا في الحياة. ويُحتّم هذا على الرجل تسليم جزء من السلطة للمرأة. هل سيحدث هذا؟ ربما. ولكن هناك أمرٌ أكيد: لا شيء سيثني عزم المرأة عن المضي قدمًا.

5 مغنيات راب نجحن في شقّ طريقهن والنجاح في عالم الرجل

  1. Roxanne Shanté، التي أتقنت فن معارك الراب.
  2. Lil’ Kim، التي علّمتنا أن الجنس قوّة.
  3. Lauryn Hill، التي كانت ترعى أسلوب الراب الذي يتّبعه معظم الرجال اليوم.
  4. Nicki Minaj، التي ارتقت بالهيب هوب إلى أبعادٍ جديدة.
  5. Rapsody، التي لم تستسلم لضغوطات هذه الصناعة، وحافظت على أصالتها.

kathy iandoli صحفية معروفة ومحاضرة في جامعة نيويورك ومؤلفة:

← Back

Thank you for subscribing. Please check your email for confirmation!
Invitation sent successfully!

Please check your email for a reset password link!

Subscribe